الثلاثاء، 14 نوفمبر 2017

Arrival المخلوقات الفضائية على الأرض هذه المرة





Arrival فيلم خيال علمي من انتاج 2016 حاصل على تقييم ثمانية من عشرة على قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت IMDB،
من خلال مراجعة فيلم Arrival ربما يمكننا أن نُدرجه تحت نوعية أفلام الخيال العلمي، لكنه في الأخير لم يتعمق في هذا الجانب ليظهر منفصلًا تمامًا عن الواقع، وإنما فقط استخدم الخيال في صنع فكرة غريبة وشيقة وتستحق التوقف، ثم أخذ الفكرة إلى أحضان الواقع ليختبر بها الإنسان ويظهر مكنونه وردات فعله تجاهها، لذا على المستوى الشخصي استمتعت جدًا بمشاهدة هذا الفيلم، كما أنا مستمتع أيضًأ بـ مراجعته


مراجعة فيلم Arrival أريفيل:

لويز بانكس أستاذة علم اللغة في إحدى الجامعات الأمريكية، صاحبة باع طويل في مجال فهم اللغات وتكوينها وأيضًا تفسيرها، تجد نفسها على حين غرة مسئوة عن إنقاذ البشرية من خطر محدق وواقع، حيث حطت على كوكبنا وفي أنحاء متفرقة من العالم اثنتا عشرة مركبة فضائية تحمل على متنها فضائيين.
المركبات الفضائية هي أجسام غير اعتيادية لنا، أجسام بيضاوية عملاقة بشكل لا يتصوره أحد، جعل جيوش العالم بأسرها في حالة استنفار، وجعل البيت الأبيض يحاول انتهاج أكثر من طريقة لمجابهة الأمر، الخطة الأولى هي محاولة التواصل مع الفضائيين المستقليين لتلك الأجسام ومعرفة ما يودونه وسبب وجودهم على كوكبنا، والخطة البديلة هي الحرب وتحضير القنابل النووية لتقوم بمهمة سحق هذه الأجسام السماوية الغريبة، نحاول من خلال مراجعة فيلم أريفيل كذلك إلقاء الضوء على مزيد من التفاصيل فتابعونا.


لقاء الفضائيين:
بانكس تقوم بالدور الأبرز، حيث تستعين بها الحكومة الأمريكية مع أحد العلماء الآخرين، يلتقي العالمان ويبدأن معًا رحلة الصعود إلى تلك المركبات، الموسيقى التصويرية تأخذك إلى عالم آخر من التشويق والإثارة، تقترب السيارة المقلة لفريق الاستكشاف من الجسم، الجسم الفضائي مجوف وبه تجويف بشكل عامودي، تتجهز إحدى الرافعات لتحمل العلماء إلى قلب هذا الجسم، وما إن تصل الرافعة إلى جزء معين داخل الجسم حتى يتطاير الفريق إلى وضع أفقي حيث تختفي الجاذبية الأرضية وتنعدم.


نحاول من خلال مراجعة فيلم أريفيل إلقاء الضوء على حيثيات القصة دون المساس بنهايتها حتى يتسنى للقارئ مشاهدة الفيلم وعيش التجربة بكل تفاصيلها، تبدأ بعد ذلك رحلة التعرف على الأجسام الفضائية ومحاولة التواصل معها، الفضائيون هذه المرة وعلى عكس الأفلام الآخرى التي ربما تحوي نفس الفكرة، يظهرون هنا من وراء ساتر زجاجي مشوش، تبدأ بانكس وفريقها في محاولة للتواصل مع هذه الكائنات، الأمر معقد إلى أبعد حد، لكن قد تكون بانكس في الأخير قادرة على اكتشاف الطريق .

هل تنجح بانكس؟!
فشل بانكس في أول زيارة لها للمركبة لم يمنعها عن معاودة الوصول إليها مجددًا ومحاولة سلوك طريق آخر صعب، وهو تعليم تلك الكائنات لأبجديتنا اللغوية الكتابية وبالفعل أحضرت لوحًا إلكترونيصا للكتابة وبدأت في مخاطبتهم والتعرف إليهم، إلى أن تفاجأت بقدرة تلك الكائنات على التعبير من خلال طريقة مختلفة جدًا عنا وهي رسومات آنية غاية في التعقيد.
نقاط لا نهائية تعبر عن رد من قبلهم عما تود بانكس سؤالهم عنه او استيضاحه، تحاول بانكس على طول تجربتها توطيد دعائم الحوار واستبعاد فكرة الحرب، لكنها ليست وحدها في العالم، الصين تتجهز للمضي في خيارها العسكري تجاه تلك المركبات، مراجعة فيلم Arrival تحتم علينا أن نفصل في مدى التأثير الذي يمكن لهذا الفيلم أن يتركه في نفس مشاهديه.
تتدافع أحداث الفيلم نحو النهاية عبر عديد من المفارقات الحية وعبر كثير من التشويق والإثارة، حيث تتداخل أفكار من قبيل الزمن وإدراك المستقبل في تشكيل لوحة فنية مبهجة من المشاعر والأحاسيس، بينما بانكس تتجهز فعليًا لمنع كارثة إعلان الحرب واختيار الإطار العكسري لمجابهة الآخر.

الموسيقى التصويرية:

الموسيقي التصويرية للفيلم هي للعازف البريطاني المميز ماكس ريختر وهي مقطوعة موحية وشاعرية لأبعد حد، حيث تضفي بتفاصيلها على المشاهدة نوعًا من الجمال والحنين، من بين ثنايا العمل تتدفق كثير من الأفكار والمشاعر السابحة في الرومانسية، ننصح بهذا الفيلم وبشدة، وهو بالمناسبة مناسب للمشاهدة العائيلة .

إرسال تعليق

هذا الخيار من الجوال بس . شوف لك خيار ثاني

ابدا الكتابة واضغط انتر للبحث