الجمعة، 19 نوفمبر 2010

الجمال الأمريكي |American Beauty| ليس كل ما ينصع ذهباً





السلام عليكم واهلا بكم اعضاء ومشرفي منتدى

السينــــما العــ،ــــالمية

الفلم الذي ساتحدث عنه اليوم هو من الافلام التى ترغب في الكتابة عنها

لكن تخشى ان لا ترقى كتابتك الى رقي الفلم عينه وتحاول بدء التقرير دون ان تكون

لديك ادنى فكرة عن كيفية انهاءه وهنا يكون الاستمتاع بالكتابة اكثر فاكثر ...

الفلم الذي انا بصدد الحديث عنه هو فلم ~ الجمال الامريكي ~



تدور احداث القصة في احدى الاحياء الهادئة في شيكاغو، هناك تعيش اسرتين مجاورتين لبعضهما

اسرة ليستر برنهام واسرة فيتز، تتمتلكان كل مقومات الحياة الهنيئة، منزل في حي جميل

ومستوى اجتماعى راقي ودخل قار ... اسرتين صغيرتين ...

لكن هاته الاسس ما تلبث ان تصبح واهية كل ما ادخلنا المخرج في العمق

اسرة ليستر برنهام



ليستر برنهام رجل في الاربعينات من عمره، يمر بمرحلة فراغ على كل المستويات، يعمل كاتبا في مجلة

زوجته كارولين، اهتمامها الاول والاخير هو عملها على حساب زوجها وابنتها اللذان لا تعيرهما لاهتمام الكاف

الابنة جين، فتاة تدرس في مستوى الثانوي، تعاني من نقص العاطفي لوالديها شئ يجعلها عنيدة وكارهة لحياتها الاسرية

اسرة فيتز

فيتز رجل متقاعد من الجيش، لا اذكر رتبته بالضبط، يتميز بالصرامة الزائدة عن حدها خصوصا مع ابنه

زوجته تعانى من مرض نفسي، قليلة الى منعدمة الكلام، تكاد تكون مريضة عقلية

الابن ريكي فيتز، هو النسخة الذكرية لجين، صنع لنفسه عالما يراه من عدسة الكاميرا خاصته

انجيلا



صديقة جين، تعتقد ان بجمالها تستطيع الوصول الى كل شئ، شخصية متكبرة ومتسلطة لكن في عمقها كاذبة ومزيفة

لقاءات وبدايات

ريكي، الشاب المهووس بالتصوير، يبدأ باكتشاف الحي بواسطة الكاميرا، لتلتقط عدسته صورة فتاه جميلة غامضة .. جين

التى تعتبر هذا الامر تجسسا وبالتالى تغضب لذلك ... حين يلتقى بها ريكي في المدرسة، يعتذر عن ذلك ويبرره بكون جين

موضوع مثير للاهتمام، غموضها لا تراه الا عدسة الكاميرا .. وغموضه لا تحسه الا جين ...



في مباراة لكرة السلة، يحضرها والدي جين، يرى ليستر صديقة ابنته انجيلا، وهنا تكون صعقة البرق ..

انجيلا تعيد لليستر ماهية ومعنى الجمال، فما يلبث ان يضعها ليستر في حوض من الورود الحمراء كل ذلك في مخيلته الساذجة ..

انجيلا تعيد لليستر الحياة من جديد ليجد نفسه يتغير اكثر فاكثر ...

في حفل عمل زوجته، يرافق لسيتر كارولين التى تطلب منه ان يكون لطيفا ليعطيا صورة الزوج المثالي

وهذا ما كان لها، في هذه الحفلة يلتقى ليستر ريكي، الذي يعرفه بنفسه وبانه زميل ابنته في الفصل

يتبدلان اطراف الحديث .. ثم يعطيه ريكي بعض من الحشيش ليذكره بايام شبابه ..

ارتاح ليستر لريكي واصبح زبونه وصديقه كذلك ..



اعادت انجيلا لليستر شبابه ورغبته في الحياة ... استرجع عن طريقها رؤيته للجمال

هذا الجمال الذي تختلف رؤيته من شخص لاخر ... وجده ليستر في صديقة ابنته

هناك عديد الاحداث التى تجري فيما بعد، لكن لعدم الحرق لا اريد التطرق اليها

رؤية شخصية

سام منديز، مخرج الفلم، استطاع ان يقدم لنا صورة من صور المجتمع المتقدم الغربي

مجتمع يقوم على اسس وقيم مثالية لكن ليست على الدوام قوية وصلبة

قدم لنا دراما سوداء على صحن ذي عمق نقاشي

الفلم ينتقل بين عديد المواضيع، فهو يناقش الروتين والفراغ الذي عاشه ليستر من خلال سعي زوجته

نحو الربح المادي نحو المستوى الاجتماعى على حساب اشياء اهم ... نتيجته ابتعاد بينهما



يصبح فيما بعد، هرب من الواقع الى الخيال عند ليستر ... وانتقال من الحياه الزوجية الى الخيانة لدى كارولين

كل ذلك الى جانب غياب عطف الوالدين واهتمامها في حياة جين مما جعلها تصاحب فتاه سيئه ... انجيلا

فتاه تصنع لنفسها اكاذيب لتجعل لشخصها اعجابا من طرف جين

ولا الوم انجيلا فقد تكون بدورها ضحية لمجتمع غابت فيه القيم

ريكي يعاني من معاملة ابيه الصارمة، الذي يعامله معاملة المعسكرات

هذا الاب، مريض نفسيا، له مشاكل مع الشواذ، لحد الان لا اعرف هل هو شاذ ام العكس ؟؟

المخرج، مع العلم ان اول عمل سينمائي مطول له، اجده قام بعمل راقي للغاية

ينتقل بنا بين الحين والاخر، بين عدستين مختلفيتن، بين كاميرا القيم وكاميرا الفتى المهووس

السيناريو قوة العمل الضاربة، والاداء الرائع من الطاقم عامة والابداعي من كيفن سبايسي

كل ذلك اختتم بحفل الاسكار والفوز بخمس جوائز من اصل ثمانية

الاخراج - الدور الرئيسي - السيناريو - التصوير - واخيرا احسن فلم العام

لتتختتم بذلك مسيرة ابداعات التسعينات بتحفة خالدة





اتقدم بالشكر للعضو GAMRAII على هاته المعلومات والمقتطفات

رشح الفيلم لست جوائز جودن جلوب ..

فاز الفيلم بثلاث جوائز جودن جلوب ..

رشح الفيلم لثمانية جوائز اوسكار ..

فاز الفيلم بخمس جوائز اوسكار ..



حيث رشح لثمان جوائز، حصد خمسة منها؛ جائزة أفضل إخراج وأفضل ممثل لكيفين سبايسي

وأفضل قصة وأفضل تصوير سينمائي، بالإضافة لفوزه بعدد من الجوائز الأخرى، مثل البافتا والجرامي وجائزة اتحاد النقاد الفنيين.

اسم الفيلم بالانجليزية : American Beauty
اسم الفيلم بالعربية : الجمـال الإمريكـي
تاريخ نزول الفيلم : 1 / 10 / 1999
الشركة الإنتاجية : DreamWorks
الموقع الرسمي للفيلم : American Beauty
نوع الفيلم : درامـــــا
معيار الفيلم : لا يصلح لمن أقل من 18 سنة
تقييم IMDB للفيلم :8،6 / 10
تقييمي الشخصي : 8،9 / 10
الكتابة : آلان بول
الإخراج : سام منديز

~ اسمي ليستر بورنهام. هذا هو حيي وهذا هو شارعي ، وهذه هو حياتي. أنا من العمر 42 عاما ، في أقل من عام وسوف أكون ميتا.

بالطبع أنا لا أعرف ذلك حتى الآن ، وبطريقة ما ، وأنا ميت بالفعل. ~


دور أنجيلا هايز عرض اولا على الممثلة كريستين دانست ورفضته بسبب فكرة تقبيلها لكيفن سبيسي الرجل الأربعيني ..!!! الظاهر ما تقبل الى سبايدر مان ..,

تيري غيليام عرض عليه اخراج الفيلم ورفض ذلك ..,,

مايك نيكولز عرض عليه اخراج الفيلم ورفض ذلك ..,,

روبرت زمكيس عرض عليه اخراج الفيلم ورفض ذلك ..,,

الجمال الامريكي هو أفضل فيلم لافى قبولا في تاريخ مهرجان تورونتو السينمائي الدولي، حيث أشاد به كل النقاد ومحترفي صناعة السينما؛

فاز الجمال الامريكي بجائزة اختيار الجمهور بعد الاقتراع الذي أجرى بين جماهير مهرجان تورونتو .

قال مدير مهرجان تورونتو السينمائى الدولى، بيرس هاندلينج: فيلم "الجمال الامريكي كان أكثر الأفلام التى جرى الحديث عنها طوال المهرجان."

حصل مخرج الفيلم البريطاني سام منديس (35 سنة) على أوسكار أفضل إخراج ليصبح وهو المسرحي أصلاً من المخرجين القلة

بعد اورسن ويلز الذين يحصلون على الأوسكار عن أول عمل سينمائي له

الفيلم لم تتجاوز ميزانيته 15 مليون دولار...,

"الجمال الأمريكي" هو الفيلم الأول للمخرج المسرحي سام ميندس

كان كيفين سبايسي قد عمل في احدى فتراة حياته نادل في مطعم

وصرح في احدى المقابلات بقوله عملت في مطعم مرة كنادل، لكنهم طردوني سريعاً. فقد كنت نادلاً سيئاً حقا

صرح مخرج العمل في احدى المقابلات ان كيفين سبايسي كان في راسه منذ البداية ..,

اول فيلم ينتجه استوديو دريمووركس يحصل علي جائزة اوسكار احسن فيلم‏

تم تصويرالمشاهد الرئيسية على مدار 50 يوما خلال الفترة بين 14 ديسمبر 1998، وشباط / فبراير 1999.

صممت نوافذ المرآب خصيصا من أجل اللقطة الحاسمة فى نهاية الفيلم عندما يظن فرانك

خطأ أن ليستر يدفع لريكي مقابل ممارسة علاقة شاذة بينهما بعد مشاهدتهما من نافذة غرفة ريكي

الديكور الداخلي لمنزل بورنهام تم تصويره فى منزل قريب من الطريق 405 وصنست بوليفارد في لوس انجلوس،

حاول المخرج تجنب التصوير عن قرب، حيث رأى أن ذلك سيكون زائدا؛ كما استشهد بنصيحة ستيفن سبيلبرغ

انه ينبغي أن يتصور صف من الجمهور في أسفل شاشة الكاميرا، لتذكيره أنه يصور لشاشة 40 قدما وليس شاشة تلفزيون

لقطة مائدة العشاء كان مشابها للقطة من فيلم Ordinary People عام 1980

اللقطة التى كان ليستر يركض فيها كانت مشابهة للقطة من فيلم Marathon Man عام 1976

تم تصوير الكثير من مشاهد المدرسة في مدرسة ساوث هاى سكول الثانوية في تورانس بولاية كاليفورنيا،

حشد الجمنازيوم كان من طلبة المدرسة أيضا

أراد المخرج تغيير مظهر الفتاتين على مدار الفيلم، فقللت ثورا بيرش تدريجيا من استخدام الماكياج،

أما سوفاري أكثرت تدريجيا من استخدامه، ليؤكد على تحول تصورهم لأنفسهم.

خلال مشهد العشاء الثاني، كان من المفترض أن يلقى سبيسي طبق الهليون على الأرض.

لكن عند التصوير، ارتجل سبيسي الموقف وألقى الطبق على الحائط، مما ترك ردود فعل صدمة حقيقية على وجه بينينغ وبيرش.

صور المخرج اميريكان بيوتى فى استوديوهات وارنر بروس في بوربانك بولاية كاليفورنيا،

المشاهد الداخلية والخارجية تم تصويرها في هانكوك بارك وبرنتوود في لوس انجلوس بكاليفورنيا

المنزلان المتجاوران الذي تم تصوير الفيلم فيهم بالاصل مهجورين وقم تم صور فيلم Divorce American Style عام 1967 فى إحداهما.

أعاد المنتج بناء هذه المنازل، وبنى عدة غرف ظاهريا لتبدو مسافة بين نافذة غرفة ريكي وغرفة جين، وكذلك بين غرفة ريكي ومرآب ليستر

لم يكثر المخرج من استخدام الكاميرا المتنقلة، حيث رأى أن اللقطات الثابتة تولد توترا أفضل فى المشاهد.

تم استخدام الكاميرا المتنقلة فقط فى المشهد عندما كان ريكى يضرب فرانك ،

حيث قال المخرج أنها تضفى على الفيلم "حركة في حالة عدم توازن الطاقة"، كذلك فى مقتطفات من لقطات كاميرا الفيديو الخاصة بريكي.

من اكثر الاشياء التي اتعبت المخرج هي اتقان مشاهد كاميرا الفيديو الخاصة بريكي التي اكد انه اعاد بعضها عشرات المرات .,

تم قطع حوالي 30 دقيقة من المونتاج الأصلى ..,

صدرت الموسيقى الأصلية للفيلم في 11 يناير 2000. وتضمن 19 أغنية من ألحان توماس نيومان للفيلم.

لم يكن المشهد الذى يصورعائلة بورنهام أثناء اتجاههم للعمل والمدرسة فى السيناريو الأصلى،

إنما أضيف مؤخرا ليظهر لأى مدى ساءت العلاقة بين كارولين وليستر

بدأ العرض العالمى الأول للفيلم فى 8 سبتمبر 1999، على مسرح غرومان المصري في لوس انجلوس بكاليفورنيا.

أقيم العرض الأوروبي الأول للفيلم في مهرجان لندن السينمائي في 18 نوفمبر 1999

فى يناير عام 2000، عرض الفيلم في مختلف المقاطعات خارج الولايات المتحدة وكندا في 14 يناير،

عرض الفيلم في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي يوم 11 سبتمبر 1999

<المستحيل بذاته هو ان يتكرر اي عرض لاي فيلم بهذا التاريخ اليوم هههههـ ..,

عرض الفيلم في عدة جامعات أميركية مثل: جامعة كاليفورنيا في بيركلي، وجامعة نيويورك،

جامعة كاليفورنيا في لوس انجلوس، جامعة تكساس في أوستن، وجامعة نورث وسترن.

كان الهدف من العروض التى حضرها السينمائيون وفريق العمل هو محاولة عبور "الفجوة بين الأجيال" التى كشف عنها الفيلم ..,

فى استطلاع CinemaScore، أعطى الجماهير الفيلم الترتيب "+B".

للمبالغه مفهوم عكسي : بدت الممثلة أنيت بنينغ الفافوري لجائزة أفضل ممثلة لدورها في فيلم American Beauty

وكأنها مرشحة لمنصب حكومي بظهورها في سلسلة متواصلة من برامج التوك شو والحفلات الهوليوودية

وخسرت الجائزة امام هيلاري سوانك للامانه دور انيت اكثر من رائع بكثير لكن في وجود هيلاري كانت الفرصه اقل ..,

حقق العرض السينمائى للفيلم في الولايات المتحدة وكندا

والذي استمر من 15 سبتمبر 1999 إلى 4 يونيو 2000، أرباحا بلغت 130،096،601 دولارا.

صدر الفيلم على شرائط فيديو يوم 9 مايو 2000، وعلى دي في دي يوم 24 أكتوبر 2000.

أعطى روجر ايبرت من شيكاغو صن تايمز للفيلم تقدير أربعة نجوم،

قائلا أنه "فيلما كوميديا حيث ضحكنا على سخافة مشكلات البطل. كما أنه مأساويا فى لحظات فشله <هذي الفقرة كتبتها لعيون مازن :)

أشادت نقابة المروجون الأمريكية بدريم ووركسووركس لقيامها بأفضل حملة دعائية لفيلم أميريكان بيوتى.

المخرج العالمي ستيفن سبيلبيرغ كان من واحدا من منتجي الفيلم بصفته مدير شركة دريم وورك السينمائية المنتجة للافلام



اتمنى ان يروقكم الموضوع + شكرا للعضو GAMRAII

نقلاً عن الأخت "nadia-rmb" ستار تايمز السينما العالمية ,.

إرسال تعليق

هذا الخيار من الجوال بس . شوف لك خيار ثاني

ابدا الكتابة واضغط انتر للبحث