الاثنين، 4 أكتوبر 2010

غاز سام يلغي عرض "خارجون عن القانون" بقاعة فرنسية اليمين المتطرف نفذ تهديداته

الإثنين 4 أكتوبر 2010م
 
اليمين المتطرف نفذ تهديداته باستهداف الفيلم
غاز سام يلغي عرض "خارجون عن القانون" بقاعة فرنسية
 
مشهد من فيلم  خارجون عن القانون
 
مشهد من فيلم "خارجون عن القانون"
القاهرة – mbc.net
ألغت دار سينما فرنسية عرض فيلم ''الخارجون عن القانون'' للمخرج رشيد بوشارب، بعد أن قام أربعة أشخاص مجهولو الهوية، بوضع زجاجات تحوي لترين من مادة ''الأمونياك'' السام.
وقال المشرف على قاعة السينما ''ميجاراما'' بمدينة ''بوردو'' الفرنسية: إنه شاهد أربعة أشخاص يضعون زجاجات تحوي مواد تنظيف، اكتشف بعدها أنها تحوي مادة الأمونياك الخطيرة"، بحسب صحيفة الخبر الجزائرية 4 أكتوبر/تشرين الأول.
وأضاف ''خرج هؤلاء الأشخاص من باب قاعة مجاورة؛ ليدخلوا قاعة عرض فيلم الخارجون عن القانون''، ما استدعى تدخل رجال الحماية المدنية، ليتقرر بعدها إلغاء العرض، فيما باشرت الشرطة المحلية بتحقيق حول الحادثة.
وقد تبنى العملية تنظيم يعتبر نفسه امتدادا لـ''المنظمة العسكرية السرية'' التي نشطت في الجزائر المكونة من المدافعين عن الجزائر الفرنسية من الأقدام السوداء والحركي، وتدعى ''المنظمة السرية لاكيتان''، وهي منطقة تقع جنوب فرنسا وتضم 5 محافظات.
وجاء في بيان للمنظمة تداولته وسائل الإعلام الفرنسية ''أن الفيلم يعتبر الآن رمزا لوسائل الإعلام المدعومة من الهجرة، ورمزا لخيانة النخب السياسية التي تتبنى وجهة النظر التاريخية للعدو، يقصد الجزائر، الذي لم يندم ولم يأبه لمصير الأقدام السوداء والحركي الذين قتلوا وعذبوا، وطردوا من أرضهم الجزائر''.
وتواصل المنظمة تهديدها للجالية الجزائرية المهاجرة، وجاء في بيانها ''مواجهة للغزو والهجرة والخيانة ينبغي اليوم أن نجند أتباعا لنا''؛ ما يعني أن المنظمة لن يقتصر عملها مستقبلا ضد فيلم ''خارجون عن القانون''، بل تستهدف المهاجرين ككل، وتهدد بالقيام بعمليات مشابهة مستقبلا.
ويبدو أن اليمين المتطرف انتقل من مرحلة التهديد إلى التنفيذ، حيث سبق أن هدد أحد المتطرفين بحرق كل قاعات السينما التي تعرض الفيلم.
كما قوبل العرض الأول بمدينة مرسيليا بمظاهرات حضرها عشرات المناهضين للفيلم، حملوا شعارات معادية للجزائر وجبهة التحرير الوطني، كما اتهم الفيلم قبل عرضه بمهرجان ''كان'' الدولي للسينما بتزييف التاريخ، فيما يتعلق بمظاهرات 8 مايو/أيار 1945م.

إرسال تعليق

هذا الخيار من الجوال بس . شوف لك خيار ثاني

ابدا الكتابة واضغط انتر للبحث