الجمعة، 1 أكتوبر 2010

لولا ابن البرازيل


















سيمثل فيلم بعنوان "لولا اوفيلو دو برازيل" (لولا، ابن البرازيل) حول رئيس البرازيل لويس ايناسيو لولا دا سيلفا للمخرج فابيو باريتو البرازيل في جوائز الاوسكار لعام 2011 عن فئة افضل فيلم اجنبي، على ما اعلنت وزارة الثقافة البرازيلية الخميس.
وقال روبرتو فارياس، رئيس الاكاديمية البرازيلية للسينما "اخترنا الفيلم الذي بدا لنا انه الافضل اخراجا، والذي يشرف السينما البرازيلية وتلعب فيه دور البطولة الممثلة غلوريا بيريس، وهي مرشحة ممتازة لجائزة افضل ممثلة".
واضاف "خيارنا ليس سياسيا. لولا نجم هنا وفي الخارج".
وقد اطلق هذا الفيلم في البرازيل في كانون الثاني/يناير 2010، وهي سنة الانتخابات الرئاسية التي لن يتمكن لولا من الترشح خلالها للمرة الثالثة على التوالي بالرغم من شعبيته القياسية.
في كانون الاول/ديسمبر، وقبل بدء عرض الفيلم، وقع المخرج فابيو باريتو ضحية حادث سيارة خطير ولا يزال حتى اليوم في حالة غيبوبة.

ويتمحور هذا الفيلم الطويل على طفولة الرئيس لويس ايناسيو لولا دا سيلفا الفقيرة وخطواته السياسية الاولى، ويروي ظروف الحياة القاسية التي شهدتها عائلة من ثمانية اولاد تخلى عنهم والدهم العنيف وتدير شؤونهم والدة امية لكن شديدة العزم، انتهى بها المطاف على غرار 35 مليون شخص من شمال شرق البرازيل بالنزوح الى ساو باولو، العاصمة الاقتصادية للبلد.
وتتنافس اعمال انتجت في اكثر من 95 بلدا على ترشيحات جوائز الاوسكار المقبلة. وسيتم الاعلان عن الافلام الخمسة المختارة في 25 كانون الثاني/يناير 2011، وعن الفيلم الفائز في 27 شباط/فبراير.
في العام 2010، فاز الفيلم الارجنتيني "ال سيكريتو دي سوس اوخوس" (سر عيونهم) للمخرج خوان خوسيه كامبانيا بأوسكار افضل فيلم اجنبي.



إرسال تعليق

هذا الخيار من الجوال بس . شوف لك خيار ثاني

ابدا الكتابة واضغط انتر للبحث