الاثنين، 6 سبتمبر 2010

عثرات مخرجي الدراما السورية.. مواقف دقيقة تفتقر التسويغ

تكرر مخرجة مسلسل «تخت شرقي» رشا شربتجي الذي كتبته السيناريست الشابة «يم مشهدي»، اللقطة القريبة بعد لقطة متوسطة لهذا الممثل أو تلك الممثلة،.
وبشكل خاطف من دون أي تسويغ درامي، وفي ظننا أن هذه الحركة يمكن أن تقوم بها الكاميرا بمرافقة جملة هامة أو عقب جملة خطيرة يقولها ممثل (أو ممثلة) ما. أمّا وأن تتكرر عشوائياً، فقد تغدو من دون مسوّغ، مزعجة للمشاهدين! (تعرضه الفضائية السورية عند الثانية والربع صباحاً، وعند التاسعة مساءً على المشرق، والثانية عشرة ليلاً على أبو ظبي الأولى) ‏

من جهة أخرى نفذّ المخرج حاتم علي في الحلقة الثانية من مسلسل «أبواب الغيم» من خيال وأشعار محمد بن راشد آل مكتوم، سيناريو وحوار عدنان العودة، مشهداً غير مقنع قدّم فيه «البدو» على أنهم غير حريصين على سلامة طعامهم. فكيف لنا كمشاهدين أن نقتنع بأن المرأة البدوية تحلب «شاتها» وتترك «السطل أو الجردل» مكشوفاً هكذا، وليس في مكان داخل الخيمة. ما يسرّ غطس الأفعى فيه وبخ سمّها عقب فقدانها لبيوضها، كانتقام منها. هذا الإهمال من المرأة البدوية الذي كلفها حياة أولادها الثلاثة يفترض تسويغه بفعل ما، لأن ما سيُبنى على هذا الحدث من أحداث لاحقة يجعله أبعد من كونه تفصيلاً صغيراً. ولذلك نزعم أن استسهال تنفيذه ليس في صالح المسلسل ولا البدو في آن واحد! (تعرضه فضائية دبي عند الحادية عشرة ليلاً) ‏

ومن عثرات التنفيذ إلى الاختيار غير الموفق للمكان في مسلسل «زهرة وأزواجها الخمسة» للمخرج محمد النقلي، والكاتب مصطفى محرم. فمن المعروف أن منزل الشخصية في أي عمل درامي لا بد أن يتوافق مع الشريحة الاجتماعية والاقتصادية التي تنتمي الشخصية إليها. ووفق هذا المنطق نزعم أن المخرج أخفق في اختيار اللوكيشن الخاص ببيت «زهرة وشقيقها ووالدتها»، فهو من جهة تكوينه المعماري الداخلي(مساحة وجمالاً) ينتمي لحي آخر ليس شعبياً، فضلاً عن أنه بالمواصفات التي شاهدنا غير متناسب مع قدرات «زهرة» المالية! (تعرضه فضائية المستقبل عند الساعة العاشرة مساءً، وفضائية إم بي سي عند الحادية عشرة مساءً) ‏

لا ندري من أية وجهة نظر سمح مخرج مسلسل «ما ملكت أيمانكم» الذي كتبته د. هالة دياب، الفنان «نجدة إسماعيل أنزور» للممثل «مجد رياض» الذي يجسّد شخصية الشيخ عامر في الإبقاء على شعره الطويل الذي أبعد ملامح الشخصية الخارجية عن صورتها الواقعية، ما يخفف من وسائل إقناع الممثل للمشاهدين بالشخصية التي

إرسال تعليق

هذا الخيار من الجوال بس . شوف لك خيار ثاني

ابدا الكتابة واضغط انتر للبحث