الأربعاء، 8 سبتمبر 2010

«دراما رمضان» :ريادة يشوبها التسويق


كثيراً ما تناول الكتّاب والصحافيون في الصحافة العربيَّة، دراما رمضان، بالنقد والتحليل، وطالبوا بإعداد برامج تلفزيونيّة خاصّة، كضرورة ملحّة، تتناول المواسم الابداعيّة الدراميّة الرمضانيّة، رصداً وتحليلاً، بعمق ودقّة وشموليّة، وصولاً لاستخلاص نتائج من شأنها رفد حركة الدراما العربيّة برؤى محفِّزة ومنشِّطة ومغذِّية ومعزِّزة للقيم الجماليَّة والمعرفيَّة والابداعيَّة فيها. ولعلَّ محاولة قناة «العربيَّة» في إطلاق برنامج يومي، مساء كل يوم رمضاني، بعنوان «دراما رمضان»، يقدِّمانه كل من راوية العلمي وجميل ضاهر، لهي خطوة مهمّة، وفي الاتجاه الصحيح، وتأتي استجابة لتلك الضرورة... وأن تأتي هذه الخطوة من قناة إخباريَّة، هو أيضاً مثار تقدير وإعجاب. ومن الاهميّة بمكان، أن نجد نسخاً من برنامج «دراما رمضان» في قنوات إخباريّة أو قنوات فنيّة ومنوّعة أخرى، إلاّ أن السبق، يبقى مسجّلاً باسم «العربيَّة».
يحاول برنامج «دراما رمضان» إجراء رصد يومي للمسلسلات الدراميّة التي تعرضها الشاشات العربيَّة، سواء على مستوى التعريف، والتقاط أفكار أو مشاهد معيّنة، وتحليل الإيقاع الدرامي فيها. إلى جانب استضافة نقّاد دراميين، وأبطال أعمال دراميّة معيّنة، في الاستوديو أو عبر الهاتف، لمناقشة أفكار أو ظواهر أو إشكالات تعتري الموسم الدرامي هذا العام، أو تشوب حركة الدراما العربيّة على مدار السنة. إضافة إلى رصد آراء الناس، حول الاعمال الدراميّة، وأبطالها، في محاولة إشراك المُشاهد في عمليّة التقويم النقدي لهذه الأعمال. فضلاً عن عرض تقارير سعود الخلف، حول الاعمال الفنيّة التي تضيف لـ «دراما رمضان» حيويّة وقراءة مختلفة، لما يطرحه مقدّما البرنامج. كل هذا من دون أن ننسى رصد البرنامج للصحافة الفنيّة حول دراما رمضان، وتبعاتها ومظاهرها وما وراء الكواليس. وبالتالي، برنامج «دراما رمضان» يسعى لأن يكون شاملاً، يحيط الموسم الرمضاني الدرامي من كلّ الجوانب.

ولكن، من خلال الحلقات الخمس الأولى من هذا البرنامج، نجده دوماً يفتتح نفسه بتناول مسلسل «باب الحارة» بنسخته الخامسة. وتكون جرعة المدح لهذا العمل بادية، إلى جانب تقارير ترصد آراء المشاهدين التي ينتجها البرنامج، فتأتي منسجمة مع جرعة المدح تلك، لكأن ليس في فيض الاعمال الدراميّة الرمضانيّة إلا «باب الحارة»! أو كأنّه لا يوجد هناك أيّ مثلب أو خطأ أو هفوة، سقط فيها كاتب السيناريو أو مخرج «باب الحارة»، لفتت انتباه العلمي وضاهر، أثناء متابعتهم المسلسل! والحال هذه، وكأنّ برنامج «دراما رمضان»، أعدَّ خصيصاً كي يسوِّق لـ «باب الحارة» على اعتبار ان قناة «العربيّة» وقناة «إم بي سي» التي تعرض العمل، هما من مجموعة القنوات ذاتها. وإن «إم بي سي» هي التي وقفت وراء إنتاج «باب الحارة»!. وبالتالي، مطلوب التسويق لهذا العمل، وبشكل يجانب الحرفيّة في النقد الدرامي، وعلى قناة إخباريّة مهمّة هي «العربيّة»!.

ولا شك أن الحلقات الأولى من «دراما رمضان»، كانت بمثابة دعاية ولفت انتباه المُشاهد إلى «باب الحارة» عبر ذكر عبارات من قبيل: «ازدياد جرعة التشويق والاثارة»، و «ارتفاع إيقاع الحبكة البوليسيَّة»، و «تطوّر الشخصيّات» في العمل، التي يتبادلها مقدّما البرنامج، بخاصّة جميل ضاهر! بالتالي، لولا التسويق الواضح والفاقع الذي يمارسه برنامج «دراما رمضان» لهذا المسلسل، لكان هذا البرنامج، كامل الأوصاف، كما يُقال!. ومن الاهميّة ذكر: إن التسويق السطحي والمكرر، لأي عمل فنّي، ومهما علت جودته، يسيء للعمل نفسه، قبل أن يسيء للمسوّقين أنفسهم!.

إرسال تعليق

هذا الخيار من الجوال بس . شوف لك خيار ثاني

ابدا الكتابة واضغط انتر للبحث