السبت، 4 سبتمبر 2010

دومونيك كوبر: دور عدي ابن صدام كان «صعباً»




قال الممثل البريطاني دومونيك كوبر، الذي لعب دور عديّ، نجل الرئيس العراقي الراحل صدّام حسين وكذلك دور رجل يشبهه في فيلم «ذا دافيلز دوبل» ان دوره كان «صعباً».

وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية (بي. بي. سي) أن نجم فيلم «ماما ميا» أدى دور عديّ وكذلك دور الشخص الذي يشبهه وهو لطيف يحيى الذي أجبر على الظهور في العلن بدلا منه من أجل حمايته.

وأخرج الفيلم لي تاماهوري وتم الانتهاء من تصويره الشهر الماضي في مالطا.

وقال كوبر الذي كان يتحدث في المهرجان الوطني لتوزيع الجوائز هذا الأسبوع « كان دوري في الفيلم مرعباً». وأضاف «كان التحدي الصعب هو محاولة معرفة من هو هذا الرجل (عدي) ولماذا قام بهذه الأشياء المرعبة، ثم كان عليك القيام بدور هذا الرجل البريء (يحيى لطيف) الذي أجبر تحت وطأة التهديد بالسلاح على أن يكون بديلا له».

وتستند الفكرة الرئيسة للفيلم على رواية السيرة الذاتية للطيف يحيى الذي اضطر للخضوع لعملية تجميل جراحية لتغيير شكل أسنانه وذقنه كي يظهر كـ «عدي». يشار الى انه عند بدء حرب الخليج الثانية في عام 1991 زار يحيى الخطوط الأمامية من أجل اعطاء الانطباع أن عدي كان بين الجنود.

وقال كوبر «كان علي الاستعانة بأشياء كي أغير شكل وجهي».

وشاركت في الفيلم الممثلة الفرنسية لوديفاين ساغنيار التي لعبت دور سراب التي كانت خليلة عدي.

إرسال تعليق

هذا الخيار من الجوال بس . شوف لك خيار ثاني

ابدا الكتابة واضغط انتر للبحث