الخميس، 2 سبتمبر 2010

9 مسلسلات تستعين بمخرجين طوارئ للانتهاء من التصوير (( عصابة السينما العربية ))

مسلسلات تستعين بمخرجين طوارئ للانتهاء من التصوير



 
بسبب ضيق الوقت، اضطرت بعض شركات الإنتاج الاستعانة بوحدة تصوير إضافية بجانب الوحدة الأصلية، للانتهاء من المشاهد المتبقية من المسلسلات فى أقرب وقت، خاصة بعد أن بدأ عرض الحلقات . وقد لجأ صناع أكثر من مسلسل لهذا الحل منها: «الجماعة» و«هالة والمستخبى» و«الكبير أوى» و«طوق نجاة» و«ملكة فى المنفى» و«نعم مازلت آنسة» و«مملكة الجبل» و«شيخ العرب همام» و«فتاة ليل».

فى حكاية «فتاة ليل» ضمن مسلسل «حكايات وبنعيشها»، اضطرت المخرجه هالة جلال إلى تكليف مساعدها فى الإخراج بتصوير بعض المشاهد الخارجية من المسلسل فى شوارع القاهرة مع إشرافها الكامل على طريقة التصوير، بينما تتولى هالة تصوير المشاهد الداخلية والتى تشارك ليلى فى تصويرها، كما صورت هالة بعض مشاهد المسلسل أثناء تصوير ليلى علوى حكاية «كابتن عفت» التى تعرض الآن، كما كلفت هالة مونتير المسلسل بمونتاج الحلقات على الهواء، خاصة الحلقات الأولى لتسليمها إلى القنوات فى أقرب وقت، ولأن التصوير سيستمر حتى الأسبوع الأخير من رمضان، فقد عقدت هالة جلسات عمل مع السيناريست حازم الحديدى وليلى علوى لتقليل عدد مواقع التصوير الخارجية.

فوجئت الشركة المنتجة لمسلسل «الجماعة» إخراج محمد ياسين بوجود أزمة فى معدلات التصوير اليومية بسبب اهتمام ياسين بخروج المشاهد بمستوى إخراجى محدد، مما أثر سلبا على إنجاز المسلسل فى الوقت المحدد، فضلا عن عدم العثور على بعض المواقع الخارجية، التى احتاجها العمل، فاضطر ياسين إلى الاستعانة بالمخرج مروان حامد ليصور بعض المشاهد الخارجية من المسلسل، وهى مشاهد مجمعة لبعض الأماكن فى القاهرة، ويتبقى لأسرة المسلسل حوالى ساعة ونصف الساعة من الأحداث تتضمن آخر فترة فى حياة مؤسس الجماعة حسن البنا، بالإضافة إلى مشاهد للملك فاروق والملكة نازلى، بينما انتهى ياسين من مونتاج 15 حلقة من أحداث المسلسل التى قد تصل إلى 32 حلقة.

تسببت التعثرات الإنتاجية التى واجهت مسلسل «طوق نجاة» فى تأخر معدلات التصوير بشكل كبير، فقرر المخرج عادل قطب تقليل عدد المشاهد الخارجية وتكثيف ساعات العمل إلى 16 ساعة يوميا، كما استعان بوحدة إضافية لتصوير بعض المشاهد، ونجح بهذا الحل فى الانتهاء من تصوير 20 ساعة إنتاجية.
رغم استعانة المخرج سامح عبدالعزيز بمساعده لتصوير بعض المشاهد الخارجية من مسلسل «الحارة»، فى الوقت الذى يقوم فيه بتصوير مشاهد أخرى فى ديكور الحارة الرئيسى، قرر سامح تقليل عدد ساعات المسلسل من 22 ساعة إلى 16 ساعة فقط بسبب ضيق الوقت، خاصة أن المسلسل تعرض للتوقف أكثر من مرة بسبب أزمات إنتاجية، وبسبب هذا القرار، اضطر السيناريست أحمد عبدالله إلى اختزال أحداث المسلسل وإلغاء بعض المشاهد التى لا تؤثر على مجرى الأحداث، والتى يشارك فيها نيللى كريم وباسم السمرة ومحمود عبدالمغنى، ومن المقرر أن ينتهى سامح من تصوير المسلسل فى 20 رمضان.

فى الوقت الذى كان يصور فيه المخرج محمد رجب زهير بعض مشاهد مسلسل «ملكة فى المنفى» لنادية الجندى خلال الأيام الماضية فى سلوفينيا والنمسا وبراج، كان المخرج وائل فهمى عبدالحميد يصور بعض المشاهد الداخلية للمسلسل فى مدينة الإنتاج الإعلامى، وقد اضطر منتج المسلسل إسماعيل كتكت إلى الاستعانة بوائل مبكرا بسبب صعوبة إنجاز العمل فى الوقت المحدد حيث يتطلب التصوير اهتماما خاصا بالماكياج والملابس والاكسسوارات التى تستغرق ساعات طويلة قبل التصوير، كما أن عدم السماح للمسلسل بالتصوير فى بعض الأماكن التاريخية أدى إلى تأخر انتهاء التصوير بسبب البحث عن أماكن بديلة.

معدلات التصوير المنخفضة وقلة السيولة تسببتا فى أزمة بين مجدى أحمد على مخرج مسلسل «مملكة الجبل» والشركة المنتجة وصلت إلى نقابة السينمائيين، وتم حلها بأن يستكمل مجدى التصوير بمشاركة أحد المخرجين، وبالفعل صور مجدى مشاهد فى دهشور وسوهاج وبنى سويف، وتولى المخرج الآخر تصوير المشاهد الداخلية، مما ساهم فى إنجاز عدد كبير من ساعات المسلسل فى وقت قياسى، فقد انتهى مجدى مؤخرا من تصوير 20 ساعة، كما أوشك على الانتهاء من مونتاج الحلقة لـ15 من المسلسل.

بدأ تصوير مسلسل «الكبير أوى» بطولة أحمد مكى وإخراج أحمد الجندى متأخراً، واضطرت أسرة العمل إلى الاستعانة بمخرجين يتولى كل منهما تصوير 15 حلقة، وقد بدأ المخرج إسلام خيرى فى تصوير بعض مشاهد المسلسل أثناء انشغال مكى بتصوير فيلم «لا تراجع ولا استسلام» مع المخرج أحمد الجندى، ورغم ذلك، اضطر مكى إلى تقليل عدد ساعات المسلسل إلى 16 ساعة فقط حتى يلحق العرض فى رمضان ولكن بعد الإصابة التى تعرض لها مؤخراً فى قدمه والتى ستلزمه بالراحة التامة لأكثر من ثلاثة أسابيع قررت الشركة الاكتفاء بـ15 حلقة فقط من المسلسل لعدم إمكانية تصوير المشاهد المتبقية فى الظروف الحالية. حتى يلحق العرض فى رمضان.

السيناريست وحيد حامد يرى أن الاستعانة بأكثر من مخرج فى عمل واحد أمر طبيعى لحل مشكلة ضيق الوقت، وقال : كان من المقرر أن ينتهى تصوير مسلسل «الجماعة» فى منتصف الشهر الماضى، لكن صعوبة العثور على أماكن تصوير مناسبة واهتمام المخرج بتقديم جودة محددة أخرا معدلات التصوير، وهذا ما جعله يستعين بمروان حامد، وهذا لا يقلل من قيمة محمد ياسين لأنه فى النهاية صاحب وجهة النظر الأصلية الخاصة بالعمل ككل، وهو صاحب الصورة التى يظهر عليها العمل.

المنتج جمال العدل أكد أن الهدف من الاستعانة بمخرج آخر أو بوحدة تصوير إضافية هو إنقاذ الشركة المنتجة من ضرر كبير ستتعرض له فى حالة عدم تسليم الحلقات إلى قنوات العرض فى الوقت المحدد، وقال: غالبا ما يتولى مساعد المخرج مهمة قيادة الوحدة الإضافية لكن تحت إشراف ورؤية المخرج الأصلى، لذلك لا يوجد أى ضرر من ذلك، كما أن معظم المشاهد التى ينفذها المساعد تكون فرعية سواء كانت خارجية أو داخلية

إرسال تعليق

هذا الخيار من الجوال بس . شوف لك خيار ثاني

ابدا الكتابة واضغط انتر للبحث