الاثنين، 30 أغسطس 2010

The Seventh Seal


بسم الله الرحمن الرحيم "
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته |

 مقدمه عن السينما البيرغمانيه ::
قبل بدءي في قراءتي لأحد اعظم الاعمال في السينما العالميه التي تحديدا فتحت الباب من مصرعيه
لنقله نوعيه في تاريخ السينما الاوروبيه أسمحو لي اخوتي بالقاء الضوء على تجربتي لسينما البرغمانيه ,
نعم اسمحو لي  ان اطلق على اسم السويدي أنجمار بيرغمان سينما لوحده لأن ماقدمه السويدي بيرغمان
خلال مسيرته الفنيه من أعمال انفرد بها بنظرته الشخصيه تعتبر سينما لوحدها وصانع للعديد من مما يعتبرون
حاليا من صناع السينما الحديثه بشكلها الحالي "
تجربتي الشخصيه مع السينما البرغمانيه تجلت بمايزيد عن العشر أعمال أنبثقت لدي قناعه ان أنجمار بيرغمان
في تجربته الفنيه وماقدمه لم يعتكف عن صناعه لسينما فلسفيه في الظاهر بسيطه في المضمون غزيره في الافكار
يطرحها السويدي بشتهى انواع الطرح التي زينتة بها السينما مجملا فتاره تجد الميلودارميه تتجلى اعماله
واخرى تصرعك بين براثم الكوميديا السوداء وتجتاحها الدراما بشتى انواعها ليلقي الضوء في لحظه اخرى على التعبير
عن ذاته الشخصي بصور عشوائيه اقرب الى السرياليه , وبين تلك الاهازيج تتكامل أيقاعات موسيقى اعمال بيرغمان
بين عوالم شخصياته وماتنثره من بساطه وواقعيه في الاداء تشدك بين جنبات صراعاتها الداخليه وعلاقات المجتمع
وانعكاساته عليها , ليرفدها بأبهى صور الحوار والنص المحبوك بشكل اراه مثالي ولا نظير له , السينما البرغمانيه
كما اوجزت لكم اخوتي سينما تتحدى الفكر وحواجز المخيله البشريه لتنبثق بشكل حسي شاعري احيانا فلسفي
منطقي في اتجاه اخر , لتتعايش مع تحركات كاميرا بيرغمان التي دوما ماتجدها تصور لك الحياه بجلافه ايقاعات
سوداويه نفوسها او شكوكها او حتى صرعاتها ومايخبو فيها من رعشات فنيه تثقلها تلك الافكار الشخصيه التي يحملها
بيرغمان في نفسه وتجعل كل متتبع يرى العمل من وجهه نظره هو  , حتى ان اعمال بيرغمان لهذه الحظه مازالت
تقرء وتترجم بصيغ ووجهات مختلفه للغايه , ولكني كمتتبع لهذا السينما الفلسفيه الفكريه كما أراها أجدها سينما
التناقضات بكل ماتحمله الكلمه من مفاهيم , فزدواجيه ومراحل الصراعات النفسيه والتي أجتاحت بيرغمان تسطر
اعماله , بشكل رتيب متسلسل , لذلك اجد ان بيرغمان خصيصا من المخرجين يجب ان لانحكم عليه وعلى سينماه
دون التتبع عن كثب لمجموعه من أعماله حتى لا نخرج بمنظور واحد عن السينما والفكر الذي يقدمه في اهازيجه
ولوحات الفنيه التي تستعشر بدقه صانعها لدرجه تركيزه بأدق تفاصيل اعماله من اضاءه ومكياج وملابس وديكورات
وحتى أصغر مايلف حول تلك الشخصيات والعوالم التي حتى ان لم تستطيع ان تستميلك افكارها فسوف تسحر بين
جنبات سحر أتقانه لطرح الملىء بترانيم المؤثرات الصوتيه والمرئيه وكيفيها مزجها وارفاقها بأجمل صور الاداء التي
شاهدتها في السينما العالميه ككل ,"


The Seventh Seal 1957
الختم السابع "
I met Death today. We are playing chess.


 تستوقفك منذ بدايه لحظات العمل تلك الافتتاحيه الملىء بأسطر من نثرات السيرياليه والعمق الفني
والفكري لما احاط به بيرغمان عوالمه بالبحر الملىء بسواد وتلك السماء الملبده بالغيوم السوداء ايضا
وذلك الغراب او الطير الاسود  الذي يطير وحيدا في تلك الاجواء لتتحرك كاميراه نحو شخصين
يرتميان على الشاطىء كلجثين الهامدتين لاحول لهما ولاقوه , وتلك الصوره التي تشعرك بفجوه من الفراغ
الديني والنفسي وبسوداويه صمت تلك الاجواء ولكن ماتنبثق تلك الشخصيتان على الحركه من وضيعه
شبيهه بالموت الداخلي الحسي الديني اكثر من الجسدي اراد بها بيرغمان ان يسحر مخيله المشاهد نحو
الفكر والهدف الاضخم لعمله هذا , ليكشف النقاب عن شخصيتان محوريتين من الاتجاه الفكري الواحد
وهما فارس " ماكس غون سيدو " وصديقه ", وعندما يتستفيق الفارس
يرى شخص او شيطان يقف امامه بلباسه الاسود الكامل ووجهه الشاحب , ليكتشف انه الموت
وانه قدره قد انتهى في هذه الحياه لتخطر في ذهن ذلك الفارس فكره في تأخير وقت موته او الاحتيال
على قدره بطلب فرصه اخيره من الموت بلعب الشطرنج معه وان المنتصر بينهما يستطيع ان يحوز ماجاء من اجله
مبرر له انه لم يقم للأن بذلك الشيء العظيم في حياته , لتتوقف للحظه مع نفسك وذاتك لتطرح او اسئله الاستفهام
في هرب بني البشر من هادم الملاذات هو الموت نفسه بذريعه انه مازال هناك المزيد من الاعمال التي يجب ان ننجزها
ان هناك عائلات نرعاها او حتى لانستطيع على فراق احبابنا على هذه الارض , وقفه مع تلك الاطروحه بين براثم
لعبه شطرنج بين الحياه والموت ومابينهمنا "

فيؤجل الموت تلك اللعبه لمنح الفارس بعض الوقت لأكمالها فيما بعد ,. فيبدء الفارس برحله مع صديقه
ليكشفا عن سفرهم الطويل في حرب دامت عشر سنوات من لنشر الصليبيه في القرون الوسطى المظلمه
واركز على الفتره الزمنيه التي اخترها بيرغمان بدقه لانه لها العديد من الايقاعات والاسقطاعات لرفد الفكره ودعمه بطروحته الغايه في الكمال
فصراع القائم بين الفارس والموت ماهو سوى وجهه من اوجهه الصراعات التي تمتلىء بها سماء العمل من صراعات شخص الفارس مع نفسه
وتساؤلاتها بالوجوديه ورحلته التي قام بها وانه يراها ذهبت هباءا منثورا وبين مرض الطاعون الاسود الذي كان يجتاح السويد في تلك الفتره
ولو اردت ان انفرد بتلك الصوره المجازيه التي اراد انه يطرحها هنا بيرغمان بين عوالم شخصيه الفارس وايقاعاتها الداخليه وفساد معتقله والفراغ
الديني والسوداويه التي تجتاحه نفسه وقد عبر عنها بالموت نفسها ولنستذكر تلك الافتتاحيه لصوره الفارس وكانه ملقى على الارض كالميت ؟؟


دوما ماتستوقفني النصوص والحوارات الأخاذه التي يرفد بيرغمان بها أعماله وتجتاح المشاهد برتابة حروفها وغزاره افكارها
فما ينفك الصراع بين الفارس والموت ينتهي الا اننا نشهد لقاء اخر مع الموت الذي يحوم خلف ضحيته مدعي انه ناسك يسمع
صرعات وتساؤلات النفسيه للفراغ الديني والوجوديه وعدمها في روح ذلك الفارس وتسأله عن الحياه والموت والقدر والسر من الوجود
ليدق باب احدى اكثر العوالم والافكار فلسفيه في الحياه البشريه وهي العلاقه بين العلم والمعرفه والدين والمعتقدات وهل يمكن فعلا
ان يلتقي العلم بالدين , ولو تذكرتم ما اوجزت في بداية موضوعي عن اختيار بيرغمان للفتره الزمنيه بشكل عبقري لانه العصور الوسطى
في تلك الفتره كانت يجتاحها الفقر والجهل والمرض والموت وهنا صوره للأبداع البيرغماني في رفد اعمله بالصوره المقنعه لمعتقل الفكره
ومفرداتها بشكل مثالي ؟!

السينما البرغمانيه سينما التناقض ,"؟
دوما مااقول ان السينما البرغمانيه سينما تناقضيه تطرح الفكره ونقيضها للمشاهد الممتبع بين شخوص وعوالمها
فللأسف الشديد دوما ماارى ان الاراء حول السينما البرغمانيه تنظر من اتجاهيه واحده وهيا انها سينما ملحده
تطرح تساؤلات بالوجوديه وتنثر فكر بالصمت الالهي ( استغفر الله ) , ولكن بعد تتبعي لمجموعه من اعمال السويدي
أجد ان من السطحيه القاء تلك النظره المتوحدة الاتجاهيه عن السينما البرغمانيه لان طرح بيرغمان نفسه يفوق الفكره بعده
افكاره متناقضه لبعضها البعض تجدها بين شخوص العمل نفسه فتجد الشك بالوجوديه في شخص الفارس وصديقه  وتجد النقيض
لذلك في شخصية جوزيف وزوجته ماري  لنطرق للأسماء المختاره لشخصتين " يوسف ومريم " لتدرك الصيغه التي ارادها بيرغمان من تلك
الشخصتين ورفدهما بتلك الاسماء وطفلهما ذات اللباس الابيض الناصع بعكس الملابس الملطخه بسواد لشخصيته اللفارس وصديقه
هذا التناقض الذي يحدثه دوما بيرغمان في اعماله تشعر به في جنباته الشخصيات وماحولها وليس بشكل مباشر , لتدرك انه بيرغمان
يصنع سينما بدقه لم يسبق لها مثيل حتى  استخدام الاضاءه في الحوارات بين جوزيف وماري كانت تختلف كليا عن الاضاءه المظلله التي لاتعكس
سوى وجهه الشخصيات الاخرى والمراد من ذلك تسليط الضوء على نفوس تلك الشخصيات ,. الاسود الابيض الخير الشر الايمان الالحاد الموت الحياه
البساطه التعقيد تلك كان اهزوجه من التناقضات التي عبر عنها بيرغمان في استعراضه لشخصيات الخمس في لقاءه على وجبه كانت من الفراوله
البريه والحليب الناصع البياض من زوجه جوزيف ليشعرنا اثناء طول معالم الفيلم بلحظه الوحيده من الهدوء والايمان والنقاء في معالم الشخصيات
الذي بعثها جوزيف وماري بنفس الفارس ومرافقه وصديقته الصامته , لعيبر لنا بشكل او اخر عن تلك البساطه التي تجتاح شخصية جوزيف وزوجته
والنقاء والطهاره في عائلته ,, لأرى ان العمل ليس كما قيل عنه في العديد من القرارات ومشاهدته من طرف وحيد بفكر يشذ عن الوجوديه والفارغ
الديني .
مره اخرى يثبت لنا بيرغمان نظرته لمعتركات النفسيه لعوالم شخوصه ويثبت لتلك القراءات السطحيه للعلم انه
الفكره تقف بين براثم رونق ورتابه حوارات شخوصه , أثارني للغايه هذا الحوار خصيصا بين الفتاه الشابه المدعى انها
ساحره وبين الفارس ومحاوله الفارس استنطاقها وان تجيبه عن اسئلته فقال لها هل شاهته ؟ هل شاهدتي الشيطان
لانني أود ان اسأله عن الوجوديه واسرارها " استنطاق مبطن غريزي عبقري من بيرغمان ليثبت لنا انه لايعكس فكره كما ذهب الكثيرين
في قراءه العمل بل يقوم بعكس افكار شخوصه نفسه وذلك السؤال الغريب من الفارس لشابه وانه يبحث عن الشيطان لكي يسأله عن الحياه والموت
والقدر والوجوديه وما الى ذلك بدل ان يسألها "مجازيا ولم والرجاء الاخذ بنص لطرح الفكره لاغير " عن مشاهدتها للأله وهذا يعكس الفراغ الديني
لدى تلك الشخصيه وسوداويته المنبثقه بتسطيحه لمعتقداته الداخليه ؟!

 كما كانت تلك الافتتاحيه الرائعه التي تخبو فيها الافكار التي ترتعش العقول بين جنباته كانت تلك الاهزوجه الميلودارميه
لتراقص شخصيات العمل بصف واحد ممسكه بالموت في صراع بين الحياه والموت مثلته رقصه بين ترانيم موسيقى الحياه
لتقفل الستاره على احد أجمل الخواتم السيراليه التي شاهدتها للسويدي أنجمار بيرغمان بين سوداويه المنظور والاتجاهيه التي تعكس
ماتحمله تلك الرقصه للحياه والقدر ونهايتها ,,؟"

" تم التجاوز عن الكثير من العوالم والشخوص والافكار التي طرحها بيرغمان في العمل حتى لا اطيل
في الموضوع , ولكنني سوف اختصر ما طرحه من الشهوه والغريزه الانسانيه ونظرته عن الحب ومايمثله
لبيرغمان , وانعاكاسات واسقاطات تلك الاطروحات في حياه الفرد والمجتمع "

تمت المراجعه بقلم : عبدالرحمن الخوالده "
السينما العالمية - ستار تايمز

إرسال تعليق

هذا الخيار من الجوال بس . شوف لك خيار ثاني

ابدا الكتابة واضغط انتر للبحث